صور منتقاة
 
 
ابحث في الموقع
    
المكتبة العلمية الإفتراضية
 


المكتبة الافتراضية

 
الساعة الآن
   
دليل مركز دراسات الموصل
 

 
مجلة دراسات موصلية
 

 
مجلة موصليات
 

 
مركز الأخبار / اخبار المركز / المقاهي او الجايخانات


المقاهي او الجايخانات
2013-05-19 10:05:11

إعتاد أهالي الموصل إرتياد المقاهي او الجايخانات ومفردها جايخانة وهي مفردة تركية تعني محل شرب الشاي. منذ القرن التاسع عشر، وذلك بقصد الترويح عن النفس والإلتقاء مع الأصدقاء على شكل مجالس وأندية يتجاذبون فيها أطراف الحديث، ويتناقشون بالأمور الحياتية والعامة.

ومن أقدم المقاهي التي عرفتها الموصل هي قهوة الطني التي أُنشئت سنة (1235هـ/ 1819م) وسُميت كذلك ربما نسبةً لإسم صاحبها، وتقع في الجهة اليسرى من شارع نينوى الحالي. وهنالك قهوة السوق الصغير التي بُنيت سنة (1274هـ/ 1807م) وقد كُتبت فوقها الأبيات الشعرية التالية:

هذه القهوة حازت
 

كل شيئ قد تهذبْ
 

ببناءِ قد تعالى
 

لِعَلّي ذاك يُنسَبُ
 

فَلِمن رامَ ذهاباً
 

في سِواها فهوَ يهربُ

 

هذه الأبيات تدلل على صفة الوقار والإحترام لمرتاديها، وفيها كل مطلب للرواد بما يروح عن أنفسهم. وهناك أيضاً قهوة مسجد العقبة، وكُتبَ فوقها: " هذا وقف مسجد العقبة سنة (1221هـ/ 1807م) حسبما أورده سيوفي، وقهوة يحيى الكركور التي بنيت سنة (1279هـ/ 1272م) وقد كُتبَ فوقها البيت التالي:

محل أُنس للحسين شادهُ
 

يحيى ولِكرامِ آوى هيّأه
 

 

وهذا الأبيات الشعرية التي كُتبت فوق المقاهي، لا تخلو من الغاية لإرتيادها، فالشعر كان وسيلة دعائية ولهذه المقاهي شأن في الحياة الإجتماعية، حيث تعمل على تعزيز العلاقات الإجتماعية وتوكيد الأخبار التي تروج في شتى مناحي الحياة.

وجدير بالذكر أنه بعد عام 1906 إنتشر جهاز الحاكي فإقتناه أصحاب المقاهي وتَعوّد الأهالي على سماع التراتيل والأخبار والأغاني، وقد أحدث ذلك جدلاً واسعاً، إن كان سماع هذا الجهاز حلالاً أم حراماً، فصدرت فتوى من قبل رجال الدين أجازوا فيها سماع التراتيل الدينية، كما إنتشرت عادة شرب الشاي في المقاهي سنة 1895م.

وتضم الجايخانة افراد من المجتمع الموصلي بكل اعراقهم واثنياتهم، اذ تنتشر في كل المحلات السكنية، فضلاَ عن وجودها في الاسواق المحلية، وهناك جايخانات خاصة (لأهل الصنف) البنائيين او نجاري الخشب وسواهم، كما هو الحال مع جايخانة او (قهوة يحيى) قبالة دائرة المتحف وانتهى العمل فيها في مطلع ثمانينات القرن العشرين. وهناك مثلها في رأس الجادة وباب الجديد.

والجايخانة لها اهميتها في المنطقة السكنية او المحلة وبخاصة في ليالي شهر رمضان حيث يجتمع فيها الشباب بعد صلاة التراويح ويلعبون (لعبة الفر) وهي عبارة عن صينية فيها (11) كوب من النحاس يضمون في احدهم الحجر او الخاتم ويتبارون في ايجاده بين فريقين، الخاسر يقدم صينية من الحلويات (البقلاوة او زلابية) وتستمر اللعبة حتى قبيل صلاة الفجر.

كما يجب الاشارة الى وجود (جايجي متنقل) يدور في الاسواق ويحمل عدة الشاي، عبارة عن منقل مربع او مخمس الشكل فيه الفحم والقواري والاستكانات ويجلس عند عمال البناء، او يدور في اسواق السراي والمهن والحرف المختلفة وينهي عمله حتى قبيل المساء عندما تغلق الاسواق ابوابها.

كما يتبارى الرجال او الشباب في احيان كثيرة بلعبة (الدومينة او الطاولي) والخاسر يقدم المشاريب او الشاي (على حسابوا) لكل الحاضرين في الجايخانة. ويقوم بتوعد الرابح بالأخذ بالثأر في نفس اليوم او الاتفاق على موعد آخر.

وعادة ما يقدم في الجايخانات (الشاي او الحامض يصنع من نقوع نوم البصرة واحياناً يقدم الدارسين (الداغسيني).

والجايخانات تسجل لدى دائرة البلدية ولها رقم وتفتش من قبل مديرية الصحة بين الحين والاخر، والان اختلفت الجايخانات وتقاليدها مع التطور التكنولوجي حيث برزت (الكافتيريات) ويقدم فيها الحلويات وأنواع المشاريب والنركيلة، فلكل عصر سماته وحاجاته المعبرة عنه.


الكاتب: أ.د. ذنون الطائي
القائمة الرئيسية
 

:: نبذة عن المركز
:: الرؤية والرسالة والاهداف
:: كلمة مدير المركز

:: السيرة الذاتية لمدير المركز
:: متحف التراث الشعبي
:: للتواصل معنا

 

 
اقسام المركز
 

:: قسم الدراسات التاريخية والاجتماعية
:: قسم الدراسات الأدبية والتوثيق

 
كتب ومؤلفات
 

 
 



 

 
اضاءات موصلية
 

 
قراءات موصلية
 

 
أنشطتنا
 

 
 
جامعة الموصل

  • العراق – الموصل – قرب المجموعة الثقافية
ارقام التلفونات
  • 60812246(٠) ٩٦٤+
  • 7481705925(٠) ٩٦٤+

تبويبات رئيسية: 

تابعنا على:
Powered by Professional For Web Services - بدعم من بروفشنال لخدمات المواقع